منتدى شجرة الغريب

منتدى شجرة الغريب

سياسي،اجتماعي،ادبي،ديني
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معادلة القات والقوت في اليمن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نجيب محمد
مدير عام
مدير عام


عدد المساهمات : 1533
تاريخ التسجيل : 21/09/2008

مُساهمةموضوع: معادلة القات والقوت في اليمن   السبت مارس 20, 2010 8:17 pm

معادلة القات والقوت في اليمن



يهدر على الدولة عشرين مليون ساعة عمل يومياً.. ونسبة النساء المشاركات في جلسات المضغ إلى ارتفاع

يحسب زائر صنعاء أن حدثاً جللا ألمّ بالعاصمة اليمنية إذا تجول في شوارعها بين الثانية بعد الظهر والسادسة مساءً. يسأل، فيكتشف أن الشلل الذي انتاب حركة الشوارع سببه الدخول في دوام القات، ويعرف بالتالي أن الساعة البيولوجية لليمنيين تتعطل عندما يحين موعد تخزين هذه المادة التي يحظر تناولها في عديد من الدول. يحددون ساعة الذروة لدى مسارعتهم لشرائه. ذلك أن عملية الشراء تتم يومياً للحصول على النبتة الطازجة الريانة. بعد ذلك ينسحب الرجال إلى مجالسهم ليتركوا الشوارع مقفرة حتى انتهاء الدوام. باختصار القات يحكم الشارع اليمني.

علاقة اليمنيين بالقات ليست جديدة، لكن الجديد فيها هو تزايد نسبة الذين يتعاطون هذه المادة لتصل إلى 70% بين الرجال و30% بين النساء في إحصاءات شبه رسمية، وإلى 90% بين الرجال وأكثر من 40% من النساء في إحصاءات غير رسمية. هذا الإقبال على النبتة الخضراء، دفع اليمنيين إلى زراعتها على حساب الأشجار المثمرة والخضار وعلى حساب المياه الجوفية، لأنها تحتاج إلى كميات كبيرة من الماء. الجديد أيضاً، تكاثر مجالس القات النسائية التي تقتصر في أغلب الأحيان على الطبقات الاجتماعية المرفهة. فالقات أغلى من اللحم لدى الفئات الاجتماعية الفقيرة. وهو أغلى من الذهب عند الفئات التي تعرف الأصفر الرنان. وبالتالي إذا سلمنا أن هذه النبتة هي من ضروريات الرجال القوّامين على مرافق الحياة الاقتصادية، نستنتج أنها تبقى من الكماليات عندما يتعلق الأمر بالنساء اللواتي لا يحصلن عليها إلا إذا استطعن إلى ذلك سبيلا بوسيلة أو بأخرى. وتندرج جلساتهن لهذا الغرض في إطار «التفرطة». تعاطي القات في اليمن علناً، كان يقتصر على الرجال خلال قرون طويلة، إلا أن المرأة اليمنية كسرت هذه القاعدة في السنوات الأخيرة، وباتت مجالس القات النسوية أحد مظاهر الحياة الاجتماعية في اليمن. وفي حين يتساوى الرجال أياً كانت مستوياتهم الفكرية والاجتماعية في المواظبة على «التخزين»، نجد أن المتعلمات أكثر تعاطياً للقات من الأميات. تقول إحداهن، وهي صاحبة طموح يصل حد الترشيح لرئاسة الجمهورية: «القات يسهم في تشكيل شبكة علاقات تخدم مصالحي، كما أنه مصدر معلومات لا ينضب». السيدة التي رفضت الإفصاح عن اسمها أو التقاط الصور لها، أكدت أنها تعرف ما يدور في كواليس السياسة من زوجات المسؤولين اللواتي يلبين دعوتها إلى «تفرطة» يتم خلالها تخزين القات وتدخين النارجيلة وشرب الزنجبيل المخلوط بالحليب. وبالطبع تحرص المدعوات على ارتداء الملابس الأنيقة والجريئة، التي لا نشاهد مثلها في الشارع. وكأنهن مدعوات إلى سهرة غنائية أو حفلة زفاف.

وغالباً ما ترتبط هذه المجالس بالرقص والغناء، وكأن النسوة مهما كانت مواقعهن المهنية والاجتماعية، لا يخرجن من إطار «البسط والانشراح» عندما يكن بمعزل عن الرجال. وفي حين تصنف بعض النساء الإقبال على هذه الظاهرة بأنها موضة، وأمر عادي لا عيب فيه، ترى أخريات أنها وسيلة باتجاه المساواة. إحدى الصحافيات تؤكد أن التحقيق الذي كان يستوجب منها أياماً لإنجازه ينتهي خلال جلسة واحدة إذا كانت «تخزن». هذه الزميلة تتعاطى القات البلدي «القوي» على حد تعبيرها. وتنصحني بتجربة قات أقل منه حدة على اعتبار أني «أخزن» للمرة الأولى. شرحت لنا صاحبة الدعوة إلى «التفرطة»، أهمية القات للسعادة الزوجية، وقالت: «بما أن القات منشط جنسي، لا بد للزوجة أن تجاري زوجها حتى لا ينصرف عنها إلى أخرى جراء خلل في الرغبة».

إحدى المدعوات ترفض الاكتفاء «بالبسط والانشراح» خلال «التخزين»، وتقول إنها تعمل على إرساء نظرية جديدة للانتخابات تؤمّن العدالة للأقليات. لكن جو الهرج والمرج يحول دون استيعاب أبعاد نظريتها. في رسالة الدكتوراه التي أعدتها الدكتورة نجاة خليل، الأستاذة المساعدة في علم الاجتماع بجامعة صنعاء والتي ألفت كتاباً حول الظاهرة، نقرأ «إن الرجل نفسه هو أحد أسباب إدمان المرأة القات، ودخولها هذا العالم جاء كنوع من المساواة بعد خروجها إلى العمل واستقلالها المادي». كما اعتبرت «أن هذه النبتة هي جزء من الثقافة اليمنية والهوية. وأن للانفتاح والتغير في نمط الحياة في المجتمع اليمني دورهما، فقد كان خروج المرأة في الماضي محدداً من وقت العصر إلى قبل المغرب، والآن تلاشت هذه العادة بسبب خروج المرأة إلى العمل وتزايد الوعي والدراسة الجامعية. لذا تعتقد المرأة أن العطلة الأسبوعية، يومي الخميس والجمعة، هي مناسبة للراحة والترويح عن النفس، وبالتالي تقصد هذه الجلسات من بعد العصر إلى بعد العشاء، وأحياناً قد تتجاوز جلساتها إلى ما بعد الساعة التاسعة من دون التزام أو خوف». وتشير خليل إلى «أن القات أفقد الأسرة اليمنية وظيفتها، الجميع يذهبون إلى مجالس القات وبالتالي يعودون في الليل مجرد نزلاء في البيت». أما النتيجة لهذا الواقع فهي انتقال العدوى إلى بقية أفراد العائلة. فالجولة الميدانية في بعض المناطق تظهر أن المراهقين الذين لم يتجاوزوا الخامسة عشرة «يخزنون» عندما تتوافر لهم الإمكانات. من أين يؤمّن المال للتخزين؟ الجواب يأتي تلقائياً: «إنه رزق القات».

هذا الواقع يطرح معادلة القات والقوت في اليمن. والمعادلة لا تحتاج إلى مهارة في الرياضيات لبرهنتها. «لا سعر للقات». يقول الذين سألناهم. ولا مكيال أو وزن يحدد هذا السعر. لا يشترى بالكيلو. ولا يخزن إلا في الفم. بمعنى آخر عملية الشراء تتم كل يوم بيومه ليحصل من يتعاطاه على الكمية التي يحتاجها طازجة. مهلا! قد يعتبر البعض أن استخدام كلمة «التعاطي» مهينة. يقول محدثي: «القات هو منشط أو صنف من أصناف النبات التي تعدل المزاج. لكنه ليس مخدراً. من يعتبره من المخدرات يسيء إلى 23 مليون يمني». ثم يسترسل في التحليل، فيضيف: «إن للقات جانباً إيجابياً. فهو يدخل في صميم المجتمع اليمني ويحمي أبناءه من المخدرات، التي يعتبر اليمن معبراً لها إلى الدول المحيطة به».

هذا التبرير هو واحد من سلسة طويلة يسعى «القاتيون» إلى إدراجها في سعيهم لتبييض سجل هذه النبتة. البعض يرى «أنه اقتصاد الفقراء في اليمن لا سيما أن لا قطاعات إنتاجية في البلاد لتحسين الاقتصاد ولا مشاريع زراعية أو صناعية. وبالتالي فإن الناس تعتبره مصدراً وحيداً للدخل، سواء عبر الزراعة أو عبر التوضيب والتسويق والبيع. عندما يتوافر مشروع جدي يمكن العمل للحد من زراعة القات». ويشير إلى أن أغلب الريف اليمني يعتمد على هذه النبتة. والمطلوب إيجاد حل بديل لملايين البشر. البعض الآخر يقول إنه يرفع الضغط ويستنفر الحواس ويساعد على التركيز. والكل يتفق على أنه عصب الحياة الاجتماعية. يقول أحد الصحافيين: «قبل شهرين قطعت القات وخسرت 50% من علاقاتي». ويضيف: «صحيح أني توقفت عن التخزين. لكني أحترم القات كثيراً». التوغل أكثر فأكثر في البحث عن عالم هذه النبتة ومفاعيلها الثقافية والاجتماعية يشير إلى أنها ليست مجرد وريقات ترفيه تجلب المتعة لحاملها فحسب، وإنما هي جواز مرور إلى عالم الكبار وهوية انتماء للجماعة. جلسة التخزين تستغرق حوالي أربع ساعات في الأحوال العادية، أما عندما يكون القات رفيق الأفراح والمآتم والمصالحات بين القبائل، فالجلسة مفتوحة والمتعة لا دوام لها. لكن معادلة القات أو القوت تبقى قائمة. ففي دراسة أجرتها الحكومة اليمنية قبل عدة سنوات عن واقع «التخزين» في صنعاء، تبين أن القات يهدر على الدولة عشرين مليون ساعة عمل يومياً. وتوضح الإحصائيات الرسمية أن القات يضيع على الفرد 1460 ساعة. وتتعاطى القات مجموعات كبيرة من الفقراء ذوي الدخل المنخفض غير القادرين ابتداء على تأمين احتياجاتهم الأساسية، مما يزيد من معاناتهم وحرمانهم. وتبدو الاحتمالات أسوأ عندما نعلم أن 45 في المائة من السكان دخلهم لا يتجاوز الدولارين يومياً.

وفي تقارير مسح ميزانية الأسرة، يظهر عاماً بعد عام أن الإنفاق على القات يأتي في المرتبة الأولى ضمن مجموعة السلع الغذائية وسط سكان الحضر، إذ تعتبر هذه الأسر القات سلعة غذائية يحدد لها جزء أساسي من ميزانية الأسرة. ويأتي الإنفاق على شراء القات في المرتبة الثانية بعد الإنفاق على الحبوب في الريف. وتشير إحصاءات الجهاز المركزي اليمني إلى أن نصف مليون أسرة يعتمد دخلها الأساسي على زراعة القات والمتاجرة به، أي إن أكثر من 20% من عدد السكان في اليمن ترتبط حياتهم به، الأمر الذي يجعل من مقاومة هذه النبتة أمراً معقداً.

أما عن تأثيره على استهلاك المياه، فتشير الإحصاءات المتوافرة إلى أن القات في المزارع المحيطة بمدينة صنعاء يستهلك نصف الكمية المخصصة لها من المياه والبالغة 60 مليون متر مكعب. أسواق القات تنتشر في معظم الأحياء. ولكل منها خصوصيته و«فتوته» لكن على الطريقة اليمنية. تقول إحدى الزميلات «إن حرباً أهلية كانت ستقع بسبب سوق القات. كما أن الأحداث الأمنية تتكرر هناك». تضيف: «لن أتزوج رجلا يخزن القات. الأمر مستحيل. مشهد التخزين يثير الغثيان. أما الإفساخ (أي بصق القات والخروج من نشوته بكوب من الحليب) فيسبب الهبوط ويؤدي إلى الملل والعزوف عن العمل. الرجال والنساء يجمعون على أن القات هو من أسباب المشاكل الزوجية. وهو يأتي على حساب ميزانية الأسرة. كما يتسبب بإهمال الرجال لزوجاتهم. بسببه لا مشاركة فعلية سواء في التربية أو في الحياة الاجتماعية. مرحلياً هو منشط جنسي لكن بعد ذلك يسبب الخمول والضعف. الرجل يعيش حياة وهمية عند الظهر ويبدأ عالمه بالانهيار عند المساء».

لكن تحكم هذه النبتة في نسيج المجتمع المدني يفتح الباب على الحكايات. يردد الصحافيون أن السفير الأميركي يضطر إلى التخزين ليتمكن من لقاء المسؤولين في الدولة. البعض يستفيض في الحكاية فيقول «إن السفراء الأجانب الذين يحضرون مجالس القات، إنما يهدفون إلى استجواب كبار السياسيين برضاهم والحصول على معلومات طازجة ومتنوعة».

الحكايات لا تنتهي. فقد سرت شائعات تحمل عنوان «تحذير عاجل» من أن مزارع القات في اليمن موبوءة بفيروس الإيدز، بعد أن عمدت عصابات يهودية ونصرانية تسللت من إفريقيا إلى اليمن وأخذت بحقن أشجار القات بهذا الفيروس». البعض يدخل القات في التراث الشعبي وحتى الأسطوري. هناك من يقول إنه يطرد الجن والشياطين وإن المتصوفين كانوا يتعاطونه. ماذا عن أنواع القات؟ نعرف أن الشتلة الأولى دخلت مع الغزو الحبشي. وأن هناك العنسي والهمداني والبلدي. ونعرف أيضاً أن الشامي هو أغلى الأنواع. أما أقلها قيمة فهو الصوطي. وهو يفسد المزاج. نسمع كذلك أن القات يهرب إلى السعودية على الحمير التي تعرف طريقها. في جولة على سوق صغير للقات في منطقة سعدان نصادف بعض الرجال يحملون أكياس القات يبيعونها بأسعار مختلفة. يقول أحدهم إن ثمن الكمية 800 ريال (أربع دولارات). يشتريها شاب يقول إنه يعمل يومياً بحوالي 1200 ريال. مما يعني أن مصروفه بعد تأمين ثمن القات فقط 400 ريال. يتباهى آخر فيقول إن ما يحمله ثمنه عشرة آلاف ريال. ويشير إلى الشاب فيقول: «هذا كادح لا يستطيع شراء بضاعتي». ثالث يتباهى بأنه يشتري يومياً بسبعة آلاف ريال حاجته من القات. يوضحون لنا أن متوسط ثمن الصنف الجيد يبلغ حوالي خمسة آلاف ريال (25 دولاراً). ويشيرون إلى أن بعض الأصناف لا ثمن له. وان أحواضاً خاصة بمسؤولين مهمين تزرع بعناية وتباع بأثمان لا تخطر بالبال.

إلا أن هناك من يؤكد أن مضغ القات ليس هو الهدف في مجالس اليمنيين بقدر ما يكون الهدف الأساس هو التقاء الأصدقاء بعد يوم مرهق من العمل. ويضيف أن القات يجمع الخصوم السياسيين، ويوطد أواصر الألفة. فنجد في المجلس الواحد اشتراكياً بالقرب من مؤتمري أو إصلاحي يتناقشان حول بعض التفاصيل بمودة. لكن المفارقة في مثل هذه المجالس هو الحديث عن مساوئ القات الذي يجمع عليه المتجادلون مهما بلغ مستوى تعلقهم بهذه النبتة. ويؤكد أكثر من شخص أن القات يساهم في انتشار الرشوة والسرقة والغش والكذب وضياع الحقوق والانحراف. ويشيرون إلى مستوى الدخل ومصروف التخزين. ويستنتجون أن أفضل وسيلة لإنهاء معاملات ناقصة أو ملفات عالقة أو الحصول على صفقات مربحة غالباً ما يكون عبر كيس من القات الذي يختلف صنفه باختلاف مستوى الخدمات المطلوبة. نسمع الكثير ونجول في أكثر من منطقة أو سوق. ويبقى القات سيد الموقف. ففي قرية متداعية منازلها على كتف جبل تصادف مجموعة من الرجال «يخزنون» على قارعة الطريق. نستأذنهم بالتقاط صورة لهم. يوافقون ويسألون عن هويتنا. عندما يعرفون أننا من لبنان يحيوننا ويمدحون الأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصر الله أو «فارس العروبة» كما يقولون. ننظر حولنا ونتابع نساءهم وهن يحملن المياه على رؤوسهن من السفح إلى قمة الجبل ليغسلن الملابس. يسرن مثقلات بحملهن فوق الهضبة الصخرية بعد جمع المياه في أوعية من البلاستيك فيما الرجال يتابعون أحوال مزاجهم بخدود متورمة تمضع قاتها وقوت عيالهم.

كاتبة الموضوع : سناء الجاك
المصدر: صحيفة الشرق الأوسط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معادلة القات والقوت في اليمن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شجرة الغريب :: مكافحة القات و التدخين-
انتقل الى: