منتدى شجرة الغريب

منتدى شجرة الغريب

سياسي،اجتماعي،ادبي،ديني
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عبد القادر هلال: ما يحدث في الجنوب تراكمات لسياسات خاطئة، والحلّ في الحوار الوطني والإصلاح السياسي والقائمة النسبية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نجيب محمد
مدير عام
مدير عام


عدد المساهمات : 1533
تاريخ التسجيل : 21/09/2008

مُساهمةموضوع: عبد القادر هلال: ما يحدث في الجنوب تراكمات لسياسات خاطئة، والحلّ في الحوار الوطني والإصلاح السياسي والقائمة النسبية   السبت مايو 23, 2009 2:46 pm


قال بأن تقريره وباصره لا يزال صالحاً لأيجاد أرضية تساعد في إخماد مشكلات الجنوب..
عبد القادر هلال: ما يحدث في الجنوب تراكمات لسياسات خاطئة، والحلّ في الحوار الوطني والإصلاح السياسي والقائمة النسبية
22/05/2009 الصحوة نت – الجريدة



قال رئيس اللجنة الرئاسية المكلفة بأحداث الجنوب، الوزير السابق عبد القادر علي هلال، إن ما يحدث اليوم في الجنوب جاء نتيجة تراكمات لسياسات خاطئة في مختلف النواحي، سياسياً واجتماعياً واقتصادياً، ومن أبرزها إقصاء الحزب الاشتراكي اليمني عن السلطة، ومحاربة الحزب ذاته من معارضيه الجنوبيين، فضلا عن التحولات الاستراتيجية التي رافقت الوحدة، من تعددية سياسية وحزبية وحرية رأي وتنظيم.

واكد بأن المشكلات الجوهرية التي برزت بعد قيام الوحدة وبعد حرب صيف 1994 وتمثلت في البطالة وتدهور الأحوال المعيشية مع ارتفاع الأسعار، واستمرار ثالوث الرعب من جهل وفقر ومرض في البلاد عموماً وفي الجنوبية على وجه الخصوص، كان أيضا ضمن مسببات ما وصلت إليه الأوضاع اليوم.

وأكد عبدالقادر هلال في حوار مع الـ"الجريدة" الكويتية أنه من خلال جولات المفاوضات التي قامت بها لجنته خلال الأيام الماضية، 'اتضح أن هناك فرقا وجماعات مختلفة كل منها لها مطالبها الخاصة وتهدد بالعنف أو اللجوء الى الشارع'.

ولاحظ رئيس اللجنة الرئاسية أن 'معظم الفرقاء يتحدثون عن نضال سلمي ويعبرون عنه بالعنف'، ويقول: 'هناك من يدعون تمثيلهم لقضايا الناس، فتجد من يستظل تحت المسميات الثورية التي قامت عليها ثورة الجنوب مثل جبهة التحرير والجبهة القومية وحزبيين وقبليين، حتى أخيراً ظهرت جماعة أصولية تدعي أحقيتها في حكم البلاد– الجنوب بعد تحريره حسب زعمهم– كمحاكاة لنموذج المحاكم الإسلامية في الصومال وغيرها من البلدان العربية، وهذا يزيد الأمر تعقيداً، ويفكك جهود كل الفرقاء، التي ينبغي أن يكون هدفها خدمة المواطن'.

ويبدو جلياً - حسب هلال - أنه 'لا أحد يمثل الجنوب ولا أحد يمتلك الوحدة، التي هي ملك للشعب اليمني عموماً'.

لا يستسهل هلال المهمة، فيقول إنه واجه كثيرا من 'محاولات إفشال مهمة اللجنة والاتفاق الذي يتم التوصل إليه'، ويضيف 'يتم الاتفاق مع جماعة أو جماعات ما، ثم يظهر فريق جديد يتنصل منه وهكذا…'، وأكبر دليل على ذلك، هو مقتل ضابط من الجيش بعد يوم من اتفاق التهدئة، واختطاف جندي، لكن ذلك لم يؤثر في مساعي التهدئة.

سرعة المبادرة

لا يزال هلال يؤمن بأن التقرير الذي أعده مع أربعة وزراء آخرين قبل أكثر من عام، بتكليف من الرئيس صالح، حول مشكلات الأراضي في الجنوب، ويعرف بتقرير 'هلال باصرة' لا يزال صالحاً لأن يكون أرضية لحلول إستراتيجية تساعد في إخماد المشكلات المتفاقمة في الجنوب.

ويشار الى ان التقرير المذكور يعد واحدا من أسباب غضب بعض القيادات الفاسدة، على هلال، والتي دفعته أخيراً الى الاستقالة من منصبه وزيرا للإدارة المحلية.

هلال يرى أن 'الحل ينبغي أن يبدأ الآن، وعلى الدولة أن تنحاز للناس وقضاياهم واحتياجاتهم، وأن يتم بالتوازي دراسة الأسباب الأصلية الجوهرية لهذه المشاكل وقيام أي حلول على أساس شراكة المستفيدين وبمفهوم السلطة المحلية'، ومن أهم الحلول العاجلة والملحة، حسب هلال، 'الإصلاح السياسي الشامل، واعتماد القائمة النسبية كنظام انتخابي، والسلطة المحلية كاملة الصلاحيات'، علماً بأنه أحد أبرز مهندسي وداعمي اللامركزية في البلاد.

وفي حين يدعو أحد أعضاء اللجنة الرئاسية الى إيقاف التدهور السياسي والمعيشي وإيجاد معالجات عملية لتحديات النمو السكاني والأزمة الاقتصادية وما إلى ذلك، يضيف هلال ردا على ذلك بالقول إنه 'لابد من إعادة التوزيع الإداري، لتسهل إدارة المصالح الاقتصادية، وخلق فرص متكافئة، وتعزيز مفاهيم الثقافة الوطنية'.

ويؤكد هلال 'أهمية الحوار مع كل الأطراف والشركاء من أحزاب المعارضة'، والتي يرى انها 'لم تقدم حتى الآن مشروعا سياسيا بديلا من دون إقصاء أحد'. كما يدعو الى 'سرعة المبادرة في تنفيذ الحلول، وعدم الركون إلى التهدئة التي توصلت إليها اللجنة أخيراً على أنها الحل'.

ويؤكد أيضا أن 'الحل ممكن وإن كان أكثر كلفة مما لو تم تدارك الأمر مبكراً'. يبتسم كعادته وهو يتحدث عن واحدة من أشد الأزمات تعقيداً في تاريخ اليمن المعاصر، ولا ينظر إلى ساعته وإن كان مثل هذا الحوار يجري عند منتصف الليل، بعد يوم شاق وطويل من الجهد المقسم بين المفاوضات ومحاولة الإرضاء والضغط والإقناع وغير ذلك، في حين ينتظره يوم آخر بعد ساعات.

رأس الحربة

وقال هلال: إن 'منطقة ردفان في لحج (337 كم جنوب صنعاء) تمثل رأس الحربة والمحرك الأساسي' في ما يعرف بـ 'الحراك الجنوبي'، مشيراً إلى 'الدور النضالي الذي لعبه أبناء المنطقة في ثورة سبتمبر 1962 في الشمال– سابقاً– حين قدموا بقرابة 400 شهيد حسب إحصائيات رسمية، إضاقة الى إسهامهم في ثورة 14 أكتوبر 1963 في الجنوب'، واضاف: 'يتمتعون برصيد نضالي وطني كبير، وأن أبناء المنطقة يتمتعون بنفس ثوري'.

يذكر أن عبدالقادر هلال شخصية وطنية مقبولة لدى كل الأطراف، وشغل مناصب هامة كمحافظ لمحافظتي حضرموت وإب قبل أن يصبح وزيراً للإدارة المحلية، ليستقيل من وزارته بسبب اتهامه من أطراف استخباراتية عسكرية بالتعاطف مع الحوثيين، فكلفه الرئيس علي عبدالله صالح بالتحاور معهم، قبل أن يكلف أخيراً رئاسة 'لجنة رئاسية' تضمّ عدداً من الوزراء والشخصيات لمحاورة الأطراف التي تقود الشغب في الجنوب، خصوصا في محافظة لحج.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عبد القادر هلال: ما يحدث في الجنوب تراكمات لسياسات خاطئة، والحلّ في الحوار الوطني والإصلاح السياسي والقائمة النسبية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شجرة الغريب :: السياسة :: مقالات في السياسة-
انتقل الى: